اليقين
الأخبار

ماهو الخطأ وماهو الصح .. مسجد يهدم ومواطنون يرفعون السلاح... ما حكاية المشاهد التي أثارت ضجة في مصر

اليقين

ما زال الجدل قائما في ظلّ تواصل حملة إزالة المباني المخالفة في مصر ولا سيما حول إزالة المساجد.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة قيل إنها تُظهر جرف مسجد بقرار من السلطات المصرية، مع عبارات منتقدة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لكن الادعاء خطأ والصورة ملتقطة في سلطنة عمان العام الماضي.

ويتضح بالتفتيش عنها باستخدام محرّكات البحث أنها منشورة في مواقع إخبارية عام 2019 على أنها تصور هدم مسجد الضمام بن السائب في سلطنة عمان، لهدف التوسعة وبناء مسجد أكبر منه يتسع لعدد أكبر من المصلين، وليست في مصر كما يشاع.

كما حصد مقطع آخر ملايين المشاهدات وعشرات آلاف المشاركات، وقيل إنه يُظهر سكاناً في صعيد مصر يطلقون النار على قوات الأمن لمنعها من تنفيذ قرار بإزالة مبان سكنيّة في الأيام الماضية.

لكنّ هذا الادعاء خطأ والمقطع مصور قبل ثلاث سنوات ويظهر فيه سكان محليون يعترضون على مشروع للصرف الصحي في قريتهم، وقد ألقت الشرطة حينها القبض عليهم.

يظهر في الفيديو جمع من السكان في منطقة زراعية من بينهم مسلّحون مدنيّون يطلقون النار بين الحين والآخر، وهم يعترضون على شيء ما، وتعلو هتافات "ما حدّش هـ يعدّي (لن يمرّ أحد)".

 

وجاء في التعليقات المرافقة لهذا الفيديو أنه يظهر سكاناً من صعيد مصر، وهم يمنعون السلطات المصريّة من تنفيذ قرار بهدم بيوتهم.

فهذا الفيديو سبق أن ظهر وتداولته صفحات على مواقع التواصل كما تداولته وسائل إعلام مصريّة في العام 2017، أي قبل سنوات على بدء حملة إزالة التعديات.

ويُظهر الفيديو في الحقيقة احتجاجاً في قرية واقعة في محافظة سوهاج جنوب مصر على بناء محطة صرف صحيّ في المنطقة، بحسب وسائل الإعلام المحليّة.

 

وقد نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصريّة الرسميّة آنذاك أن الشرطة أوقفت المتّهم الرئيسي بإطلاق النار في تلك الحادثة.

المصدر سبوتنيك الروسية 

الأخبار

آخر الأخبار