اليقين
المقالات

الحملات العدائية ضد المدرسة اليمنية الحديثة بالقاهرة من يقف ورئها ؟

اليقين

فلاح انور

للاسف هناك حملات من بعض الجهلاء في وسائل التواصل الاجتماعي ببث الشائعات عن المدرسة اليمنية الحديثة بالقاهرة المصرية ، ومن وجهة نظري اعتبرها حملات عدائية لاتتفق مع الواقع ، ولاحظت بعض ضعفاء النفوس يكتب ولايعي ما يكتبه ومن حق كل فرد ان يكتب مايشاء ولكن لايبيع ضميره قبل عقله ويسلم نفسه لغيره وقت مصالح شخصيتة ، القافلة تسير وهي محملة بالتعب... واحزان الليل عيونه يستدله جفونه ولا احد يستطيع ان يقدر ساعات استيقاظ الضمائر وساعات نومها وداخل الدهن حروف مستبعدة بخط عريض ( شرف الخصومة) وعلى هولاء الذي اختزن الكثير من الاحقاد في الخصومة والمنافسة.

عند زيارتنا الى المدرسة راينا الفارق واضحا وشعرنا بخلق جو دراسي مريح وبيئة تعليمية مساعدة على النجاح والتفوق وبلا شك ادارة المدرسة حريصة الى توفيرها مايمثل نقلة نوعية في العملية التعليمية وحققت تماشيا حاضىرا ومستقبلا مع التطور التقني المتسارع ، فاننا نعيش في وطن غير وطننا فبيئة المدرسة تحيي فيها ثراتنا وتقاليدنا وقيمنا بداخلنا واعتزاز بالهجتنا اليمنية الاصيلة .

المدرسة اليمنية الحديثة تستوعب 1200 طالب وطالبة من ابناء الجالية اليمنية وتمنح 80 مقعد مجانا لابناء الجالية لظروف انسانية اضافة الى خصومات تبداء من 25% الى 50% بحسب الظروف والاقساط مراعاة للاوضاع الراهنة ، وهنا اتساءل لماذا هذه الهجمة الشرسة على المدرسة اليمنية الحديثة ؟ ومن هو المستفيد من ورائها ؟ ومرة اخرى اتسائل لماذا لانسمع منكم الكلمة الطيبة الجميلة ؟ اسئلة كثيرة وكثيرة نترك لاصحاب النفوس الضعيفة التفكير بها .


المقالات

آخر الأخبار