اليقين
شئون عربية

تأجيل حوار ”المصالحة الفلسطينية” بسبب الخلافات

جانب من جلسات الحوار الفلسطينى السابق «صورة أرشيفية»
جانب من جلسات الحوار الفلسطينى السابق «صورة أرشيفية»

 

بحث وفد من حركة «حماس»، برئاسة إسماعيل هنية، فى القاهرة، خلال لقاء مع اللواء عباس كامل، رئيس جهاز المخابرات العامة، العديد من القضايا، وعلى رأسها تثبيت نتائج الهدنة بعد الاشتباكات الفلسطينية الإسرائيلية.

 

 

فى المقابل، أعلن مسؤولون فلسطينيون أن مصر أبلغتهم بتأجيل الحوار الفلسطينى الشامل، الذى كان مقررًا عقده غدًا، حتى إشعار آخر، بسبب الخلافات بين «فتح» و«حماس».

 

 

وناقش وفد «حماس»، خلال اللقاء، مساء الأربعاء، العلاقة مع مصر وتطويرها وسبل إعادة ترتيب البيت الفلسطينى وتعزيز وحدته الداخلية، وأكد اضطلاع الجانب المصرى بعدد من الملفات المهمة على المستوى الفلسطينى، معبرًا عن عميق الشكر لمواقفه قبل وفى أثناء وبعد معركة «سيف القدس»، وجهوده فى وقف العدوان وإعادة إعمار غزة.

 

 

وقال عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة «فتح»، عزام الأحمد، لوكالة «شينخوا» الصينية للأنباء، إن مصر أبلغتهم بإرجاء مباحثات الفصائل فى ظل الخلافات بين «فتح» و«حماس»، مؤكدًا أن هذه الخلافات تتعلق حول «الأولوية فى الاتفاق على الملفات بشأن البداية من منظمة التحرير أو إنهاء الانقسام الداخلى وبسط سيطرة الحكومة فى قطاع غزة كما فى الضفة الغربية».

 

 

وندد «الأحمد» بما وصفه بـ«حملة إعلامية من حماس تمس الوحدة الوطنية وتتجاهل السلطة الفلسطينية والنظام السياسى» قبيل انطلاق مباحثات الفصائل، منوهًا بأنه نتيجة لذلك، فإن مصر قررت التأجيل.

 

 

وتابع: «أما بشأن الخلاف حول الإشراف على إعادة إعمار قطاع غزة، فتم إبلاغ الأطراف المعنية بأن يتم الإعمار بإشراف وتنسيق كامل مع الحكومة الفلسطينية».

 

 

وقال مسؤولون فلسطينيون إن التأجيل جاء بسبب ضعف فرص نجاح اللقاء، ونتيجة للهوة الكبيرة التى لا تزال تفصل بين مواقف الفرقاء، مؤكدين أن مصر تواصل عقد لقاءات منفصلة ثنائية مع وفود «حماس وفتح والجهاد الإسلامى» الذين وصلوا إلى القاهرة بهدف التوصل إلى توافق على إعادة الإعمار وتثبيت وقف إطلاق النار.

 

شئون عربية