اليقين
شئون دولية

مديرة الوكالة الأمريكيّة للتنمية الدوليّة تشيد بالمرحلة الانتقاليّة في السودان

اليقين

 

أشادت مديرة الوكالة الأمريكيّة للتنمية الدوليّة سامنتا باور، أمس الأحد، بالمرحلة الانتقاليّة في السودان، وذلك خلال زيارة تُجريها للبلاد وتبحث فيها مع المسؤولين الحاجات الاقتصاديّة والإنسانيّة الملحّة.

 

 

 

 

 

ويمرّ السودان في مرحلة انتقاليّة صعبة منذ إطاحة الرئيس عمر البشير في أبريل (نيسان)2019.

 

وقبل زيارة باول، أشارت الوكالة الأمريكيّة للتنمية الدوليّة إلى سعي الدول الغربيّة لدعم الحكومة الانتقاليّة بعد عقود من الحكم الاستبدادي.

 

وقالت باور خلال مؤتمر صحافي في الخرطوم، إنّ "تركيزي في هذه الزيارة... ينصبّ في شكل مباشر على احتياجات التنمية الاقتصاديّة في السودان والاحتياجات الإنسانيّة المستمرّة".

 

وأشارت باور إلى أنّ الولايات المتحدة تهدف إلى مساعدة السودان على "تنشيط الاقتصاد" و"جذب الاستثمارات الأجنبيّة".

 

والتقت المسؤولة الأمريكيّة لاحقاً وزيرة الخارجيّة السودانيّة، على أن تلتقي أيضاً مسؤولين كبارًا آخرين قبل أن تُغادر في 3 أغسطس (آب).

 

وزارت باور السبت دارفور في غرب السودان، حيث تحدّثت إلى أشخاص نزحوا خلال النزاع هناك.

 

وقالت باور في تغريدة السبت إنّها زارت السودان أوّل مرّة عام 2004، عندما أجرت بحثًا استقصائيًا حول "إبادة جماعيّة في دارفور".

وحضور باور إلى السودان هو أحدث زيارة لمسؤول أمريكي كبير إلى البلاد الساعية لإنهاء عقود طويلة من العزلة في ظلّ حكم البشير.

 

وفي ديسمبر (كانون الأوّل)، رفعت واشنطن اسم السودان من لائحتها للدول الراعية للإرهاب، وتعهّدت لاحقًا مساعدة البلاد على سداد متأخّراتها في البنك الدولي.

 

ومن الخرطوم، تتوجّه باور إلى أديس أبابا لإجراء محادثات مع المسؤولين الإثيوبيين بشأن وصول المساعدات الإنسانية إلى منطقة تيغراي التي تشهد نزاعًا.

 

واستقبل السودان عشرات آلاف اللاجئين الإثيوبيّين، منذ اندلاع النزاع في تيغراي في نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الماضي.

 

الولايات المتحدة واشنطن السودان البنك الدولي البشير الاقتصاد نيسان اللاجئين النزاع الحكم أشخاص الرئيس الحكومة السبت قبل

شئون دولية