اليقين
المقالات

الدكتور عمر باصالح مختبرات لايف لاين للتحاليل الطبية قلب كبير وتعامل إنساني للمرض اليمنيين في مصر

اليقين


كتب : فلاح انور

الانجازات والتميز الذي يحققه أبناء وطني في المهجر ، الدكتور عمر باصالح مالك مختبرات لايف لاين التحاليل الطبية بالقاهرة المصرية أحد أبناء وطني الغالي حقق شهرة في تخصصة وذاع بين المرضى صيته حباه الله إنسانية قربته من مرضاه ، سجل الكثير من الإنجازات وأصبح واجهه لوطنه واسمه على رأس نار يشار إليه بالبنان ، فالانجازات التي حققها دكتورنا المختبري متعددة ومما زاد من اهميتها ، فالتخصص الدقيق الذي يمتلكه ( مختبرات وتحليل ) وتعتبر من التخصصات الطبية في العالم التي تحتاج مهينة وممارسة وصبرا ، وفي كل الأحوال تجد دكتورنا عمر باصالح مبتسما محفزا لفريق عمله قلب كبير وتعامل إنساني مع جميع المرضى اليمنيين متواضع حسن خلقة ، فمثل هذه الشخصية للدكتور عمر باصالح يستحق التقدير والاحترام ، فهو يبذل الغالي والنفيس في سبيل خدمة أبناء وطنه من المرضى والمساعدة لهم وليس من باب الربح ومن حقه علينا أن نفخر ونفاخر فهو واجهة مشرفة لوطننا واحد عناوينه الجميلة خاصة في مجال أعمال المختبرات والتحليل الطبية .

مختبرات لايف لاين حقيقة وبحكم استقراري في القاهرة المصرية ألمس كغيري الجهود الذي يبذلها الدكتور عمر باصالح ومن خلال تواصلي مع العديد من المرضى لمست تقديرا لهذه الجهود وقد أثنوا على منهجية الدكتور عمر وايضا الدكتور محمد حامد مدير العلاقات العامة في مختبرات لايف لاين في أسلوب التعامل الإنساني والتعامل مع الجائحه باتخاذ العديد من الإجراءات الوقاية الاحترازية حيث وجاءت المحافظة على سلامة المرضى قبل اي شي واستطاعت أن تحقق مكانة مميزة في قلوب المرضى اليمنيين .

لايف لاين مختبر طبي له دور تخصصي مميز في تقديم خدماته في إطار متكامل ولدية أربعة فروع ضمن سلسلة مترابطة ومكملة لبعضها البعض ويوجد فيها قيادات طبية ذات مقام عال وراق في المختبرات والتحليل الطبية توالت تباعا وتوالت الاهتمام بتطوير المختبرات ودعمها سنويا بميزانية مخصصة لشراء أجهزة حديثة متطورة لتقديم خدمات يستفيد منها المرضى اليمنيين وغيرهم من الجنسيات الأخرى المقيمين في القاهرة المصرية وتحية للدكتور عمر باصالح والدكتور محمد حامد والعاملين فيه من الأطباء والموظفين فهم نموذج مسؤوليات عملهم المهني والإنساني والتي أثرت بشكل كبير في تطوير المختبرات لديهم والراحة النفسية لمرضنا اليمنيين .

المقالات