اليقين
شئون دولية

ترمب يحذر أردوغان من إصابة أي جندي أميركي بشمال سوريا

اليقين

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الثلاثاء، إنه حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من "مشكلة كبيرة" إذا تعرض أي جندي أميركي للأذى في الشطر الذي هددت أنقرة بالتوغل فيه من سوريا.

وأضاف ترمب أنه ليس متحيزا لأحد بقرار سحب القوات الأميركية من شمال شرق سوريا، مردفا "أقحمنا أنفسنا في الحرب بين تركيا والأكراد، وهذا ما لا نرغب به"، كما أشار إلى أن بلاده أنفقت ما يزيد عن 2.3 مليار دولار على المعركة ضد داعش.

وأوضح ترمب خلال مؤتمر صحافي أنه بعد هزيمة داعش أبقت أميركا على 50 جنديا في منطقة الحدود السورية، لافتا إلى أن بقاء القوات الأميركية في شمال شرق سوريا لا يغير الوضع هناك.

وأفصح ترمب قائلا "حرمنا داعش من خلافته المزعومة، وحان وقت عودة قواتنا. لسنا رجال شرطة ولن نحمي المنطقة هناك".

واستطرد "نرغب بإعادة قواتنا إلى موطنهم، وتم انتخابي على هذا الأساس"، مشددا في الوقت ذاته على أنه لن يقبل بإعادة 50 أو 60 ألف متطرف من سوريا إلى غوانتانامو.

ترمب محذراً: سأدمر اقتصاد تركيا

وكان الرئيس الأميركي قد وجه في وقت سابق تحذيرا شديد اللهجة لتركيا من مغبة القيام بأي عمل عسكري خارج الحدود.

وهدد ترمب أنقرة في حال تجاوزها الحدود، بتدمير اقتصاد تركيا وطمسه تماما.

وقال ترمب في تغريدته: "كما أكدت بقوة من قبل، فقط أكرر: إذا فعلت تركيا أي شيء أعتبره، بحكمتي العظيمة التي لا مثيل لها، متجاوزا للحدود، فسوف أدمر اقتصاد تركيا بالكامل تدميرا شاملا (فعلت هذا من قبل). عليهم أن يحذروا".

وكانت تركيا قد أعلنت أنها ستبدأ عملية عسكرية شمال سوريا قريباً بعد انسحاب القوات الأميركية من بعض نقاط المراقبة قرب الحدود السورية التركية، فيما دانت قوات سوريا الديمقراطية الخطوةَ الأميركية وحذرت من التوغل التركي الوشيك.

من جهتها، أفادت الإدارة الذاتية الكردية لشمال وشرق سوريا في بيان، الاثنين، بأن أي هجوم تركي على شمال سوريا سيخلف فوضى تسمح لداعش بالعودة.

وأضاف البيان أن التهديدات التركية عقبة أمام تحقيق الاستقرار والسلام في سوريا، داعيا النظام السوري وروسيا للتحرك بموقف واضح ضد التهديدات التركية.

اليقين

شئون دولية