اليقين
شئون دولية

رغم تفشي «كورونا».. تظاهرة لـ«السترات الصفراء» في باريس

اليقين

نزل مئات من ناشطي "السترات الصفراء" إلى شوارع باريس، اليوم السبت، في تظاهرتهم السبعين، رغم توصيات الحكومة بحظر التجمعات التي تضم أكثر من مئة شخص، ودعوتها لإرجاء التظاهرات إلى حين السيطرة على فيروس كورونا المستجد.

وأوقفت قوات الأمن بعد الظهر 34 شخصًا، وتدخلت بعد وقوع صدامات في جادة أراغاو في جنوب العاصمة، بحسب تغريدة لشرطة باريس.

وفي تصريح لوكالة فرانس بس، قال فريديريك لاجوش، المندوب العام لنقابة أمنية، إن من لا يحترمون الشرطة لا يظهرون احتراما للقواعد والإرشادات السليمة لمكافحة وباء كورونا المستجد، مضيفا "كنا نعلم أنهم لا يكنون احتراما للقانون، كما يثبتون أنهم لا يملكون أي حس بالمواطنة، ولا أي إحساس بالمسئولية بتهديدهم المجموعة".

ودعا أمس الجمعة، الناشطان القياديان في الحركة جيروم رودريغيز وماكسيم نيكول إلى التحلي "بالمسئولية" في مواجهة الأزمة الصحية، وطلبا عدم تنظيم هذه التظاهرة.

وقررت الحكومة من جهتها عدم منع التظاهرات، لكنها دعت إلى "إجرائها" بشكل منتظم، كما أكد وزير الداخلية كريستوف كاستانير.

وكما في كل أسبوع، أصدرت الشرطة أمرًا بمنع تجمع "السترات الصفراء" في أماكن تضم مؤسسات عامة، وفي الشانزليزيه والأحياء التي تحتوي على متاجر كبرى.

وأعلن رئيس الوزراء إدوار فيليب، الجمعة، أن الحكومة ستخفض إلى مئة بدل ألف عدد الأشخاص المسموح بتجمعهم في فرنسا بهدف "ضبط" تفشي فيروس كورونا.

شئون دولية