اليقين
الأخبار

عملية نهب ممنهجة في صنعاء بقيادة وزير ثقافة الحوثيين

اليقين

تعرضت إيرادات صندوق التراث والتنمية الثقافية الخاضع لميليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا للنهب وصرفها بعيدا عن اهتمامات وأهداف الصندوق في واحدة من أوسع عمليات النهب الحوثي الممنهجة بحق مقدرات الدولة.

وكشفت مصادر محلية، إن القيادي لدى الميليشيا الحوثية المدعو "عبدالله الكبسي"، قاد عملية نهب منظمة بمعية مسؤولين حوثيين عينتها الميليشيا في مناصب حساسة بعد أن سيطرت على مفاصل الدولة عقب انقلابها العسكري على النظام الجمهوري في سبتمبر/ 2014م.

وأوضحت المصادر، أن عصابة النهب الحوثية قامت بضم موارد الصندوق المستقطعة من كبرى الشركات والمصانع اليمنية إلى الموازنة العامة لما تسمى بالدولة التي تخضع لسيطرتها، ومن ثم صرفها بعيداً عن أهداف الصندوق.

وقالت المصادر إن القيادي عبد الله الكبسي وزير الثقافة في حكومة الحوثي، ونائبه أحمد حيدر، والمدعو إبراهيم الموشكي المنتحل لمنصب المدير التنفيذي لصندوق التراث، وسليم المطري مسؤول الإيرادات في الصندوق، ينهبون منذ العام 2015 بصورة شهرية أكثر من 80 مليون ريال من موارد الصندوق، أي ما يقارب المليار ريال سنويا.

وبحسب المصادر، قُدِّرت المبالغ المنهوبة من موارد الصندوق منذ العام 2015 وحتى أبريل الماضي، بنحو 6 مليارات و80 مليون ريال.

وذكرت المصادر أن قيادات الميليشيا الموكل إليها إدارة شؤون الثقافة وصندوقها صرفت منذ استكمال سيطرتها على مؤسسات الدولة مستحقات شهرين للعاملين والموظفين، بينما واصلت بقية الفترة السطو على تلك الحقوق المالية.

ولم تتوقف الميليشيا الحوثية عن السطو على إيرادات مختلف الصناديق التنموية والشبابية في صنعاء، وتخصيص مبالغ كبيرة منها لصالح ما تسميه بـ"المجهود الحربي" في عملية نهب منظم وتدمير ممنهج لمهام تلك الصناديق خصوصا وأن مواردها الأساسية هي الشركات والمصانع الخاصة، في حين تتولى تلك الصناديق مهام موازية لإنعاش الجانب الاقتصادي عبر المهام التي أُنشئت من أجلها.

الحوثيين جرائم نهب

الأخبار

آخر الأخبار